Mukhtar Fatih

إنشاء شارتك الخاصة رثاء والدي حاج فاتح كال محمد مصطفى باشا في الذكرى السنوية الاولى
Mukhtar Fatih

إنشاء شارتك الخاصة

رثاء والدي حاج فاتح كال محمد مصطفى باشا في الذكرى السنوية الاولى

2015-07-13 21:07:00

رثاء والدي حاج فاتح كال محمد مصطفى باشا

في الذكرى السنوية الاولى لرحيله

 

 

يقول الله المحيي المميت جل جلاله : { يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)} ( ، الفجر ) 

في الذكرى السنوية الأولى لوفاة والدي رحمه الله ، تستحضرني هذه الكلمات بطعم الحزن والأسى والفرح و الرضى بقضاء الله وقدره 

يا من كان له الفضل بعد الله تعالى في وجودي 
يامن فقدت بفقده أباً كريماً ، وأخاً ناصحاً ، ومُستشاراً مؤتمناً 
يامن سألت الله أن يرزقني بره في حياته 
وأنا الآن أسأله تعالى أن يرزقني بره بعد وفاته 

أبي ها قد أكملت اليوم سنة كاملة وأنت تحت التراب .. لقد غاب جسدك الطاهر عن الزوجة والأحباب، الأبناء والأصحاب .. فيفــتــقــدك منزلك والحارة، وبيت الله و والدكان ؛وأشجار اللوز والزيتون الذي أحببته وأحبك فلبيت نداء ربك العلي القدير ، المحيي المميت فانتقلت لجواره بعد إيمان و حسن عبادة وصيام وحج وقيام وابتعدت عنا بعد الاقتراب .. فالله نسال لك العفو والرحمة والغفران بعد أن عشت حقبة من الأحقاب وأنجبت ذرية صالحة إن شاء الله من البنين والبنات فآنسابت الدموع بعدك من العيون غزيرة لابتعادك عن الأهل والأحباب .. فأنت يا ابي وأجدادي وجداتي ، وأعمامي وعماتي ، ومعظم السابقون ونحن اللاحقون ومصيرنا إلى التراب 
فالأرض التي أحببتها وجاهدت من أجلها وحافظت عليها ، يا أبي الكريم في قريتك قد ضمت رفاتك وأصبحت أعضائك وأطرافك في ثناياها تراب من تحتك تراب ومن فوقك تراب ومن جانبيك ومن الجهات الأربع والسقف ، تراب وتراب .. فتوحد جسدك بالتراب الطاهر إلى جوار والدك ووالدتك وأجدادك ،ونُحنُ الحنين والشوق الكبير إليك ونتذكر كلامك وهمتك العالية وصبرك على نوائب الدهر والكلوم والهموم والشجون والمرض فنلت الأجر والثواب .. فهذا هو مصير الإنسان حياة ثم موت ثم بعث لملاقاة ربه يوم الحساب ، فنحن الآن لا نستطيع إلا أن نهديك بعض السور القرآنية المجيدة من الكتاب الله والذي كنت تحبه أكثر من نفسك ؛ ولا نملك لك إلا الدعاء ثم الدعاء .والجميع من أبناءك ذكورا وإناثا ، يذكرك بالحسنى ، فأأنا أتوق إليك يا أعز الأحباب .. فكم بكيتك وترحمت عليك بالليل والنهارودعوت ربي وربك ليغفر لك ويدخلك في .في جنة الفردس الأعلى.مع النبيين والصديقين والشهداء

والدي العزيز يا أعز الأهل والأقارب والأصحاب .. يا صاحب العطف والحنان ، والقول الرنان المجاب .... لقد كنت واصلا للرحم والأرحام ، استجابة لحكم الله العزيز الوهاب .. وامتثالا للمصطفى محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم أول الأحباب .. كنت دائم الإنفاق في سبيل الله بجميع الاتجاهات ومعزٍ مواسٍ للأصحاب .. يا مقرض المحتاجين والمعسرين وقت الحاجة ،لتمكين الحياة الصعبة للقريب والأغراب .. يا من كنت فلاحا طيبا بسيطا جديا بين الصحبة والأحباب
لا ولم ولن ننساك حيا في نفوسنا في الذهاب والإياب ، ما بقيت الأرواح فينا لن ننساك.. فقد ربيتنا بالود والمحبة والمودة والإيثار ونهيتنا عن الغضب ، وحرضتنا على الغيظ والصبر ، حين يعز الخطاب .. فبذلت الجهد تلو الجهد لرعايتنا ، وحرصت على تربيتنا وتعليمنا فجزاك الله عنا الفردوس الأعلى يا أغلى أب 

والدي الغالي .ندعو الله أن يغفر لك ويرحمك الرحمة الواسعة ويسكنك فسيح الجنان
والدي الغالي..لقد تركت لنا ورثة من الأرض والأشجار المثمرة ورفضت بيع أي منها لتورثها لأبنائك الأحباب يصلون عليه ويترحمون عليه ويوارونه التراب..كما كنت تتمنى دائما ؛ وسلمت الروح لبارئها وأنت ثابت ومبتهج للقاء ربك فطوبا لروح صعدت إلى السماء وآخر كلامها من الدنيا هي تلاوة القرآن ثم الشهادة لقد رحلت روحك المسلمة عنا وغاب بدنك الطيب عنا منذ سنة طويلة وعديدة الشهور والأيام ، ولكنها قصيرة مرت كمر السحاب .. فطوبى لروحك الطيبة الطاهرة 
لقد تركت دارا بنيتها بعرق جبينك ، وعشنا بها سوية سنوات وسنوات من العمر فبقيت موحشة مليئة بعد الغياب 

يا أبي الغائب عنا بجسده الباقي فينا بروحه الطيبة 
فطب نوما في نومك في حياة البرزخ المؤقتة ، بعدما قضيت عاما( 1929 -2014 ) في الحياة الدنيا بين الأهل والأحباب والأصدقاء ، وسيأتي يوم البعث العظيم لنلتقي جميعا بانتظار دخول الجنة إن شاء الله رب العالمين ، بصحبة رسول الله المصطفى الذي زرته في قبره بالمسجد النبوي الشريف ثلاث مرات تقبلها الله منك ياغالي
. والله نسال أن يدرجك في قوائم المحسنين المتقين والشهداء .. فنم قرير العين يا أفضل أب بين الآباء .. لقد كنت أبياً وتحبنا حبا جما حتى وافتك المنية بعد عصر ذات يوم الذي كان يوم الثلاثاء؛ والموافق  13 تموز 2014ميلادية ، تقبل الله منك كل خطوة خطوتها في سبيله ثم إلى مقبرة قريتنا لتوارى الثرى هناك فليرحمك الله ياخير أب وناصح لنا ؛ وأوفى صديق للجميع ؛ وأكرم جار لكل سكان القرية
فلن ننساك من الدعاء .. لن ننساك من الدعاء .. لن نساك من الدعاء .. ونرسل لك هدية قرآنية ، فالفاتحة والدعاء والصدقة الجارية والعلم النافع 
هنيئأ لك وهنيأ لك الخاتمة الحسنة - إن شاء الله تعالى

والدي... يا روحٌٍٍٍا عانقت السماء ** بعد ان ملئت الدنيـا ضيــــاء
ارى وجهك بين الغمام في بهــاء ** فيغمـرني منك الحب والوفـــاء
انت يـامن كنـت مثــال النبـلاء ** ونبراســا في العطـف والعطـاء
اللهم اجعله من عبادك العتقـاء ** والجنةمسكنه والفردوس له جزاء
وأبعثه يوم البعث مع الشهــداء ** واجعل حبنا له من النار وقــاء

وختاماً ؛ لا يسعُني إلا أن أقول : إن العين لتدمع ، وإن القلب ليحزن ، وإنا لفراقك يا أبتاه لمحزونون ، ولا نقول إلاّ ما يُرضي ربنا ، فجزاك الله عنا خير الجزاء ، وغفر الله لك ، والله نسأل أن يُنزلك منازل الصالحين والشهداء ، وأن يرحمك - وأموات المسلمين من عرفنا منهم ومن لم نعرف - بواسع رحمته ، وأن يجمعنا بك في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مُقتدر.

27
0
0
Yorum Yaz
Siriýa Türkmenleriniň Ynsanperwer Birleşigi Watan

قم بالترويج لصفحتك أيضاً Mukhtar Fatih | إنشاء شارتك الخاصة
Facebook

Mukhtar Fatih likes

Туркменская Община Сирии. Siriýa TürkmenleriТуркменская Община Сирии. Siriýa Türkmenleri
Create your Like Badge
Facebook

Mukhtar Fatih likes

Suriye Türkmen Doktorlar BirliğiSuriye Türkmen Doktorlar Birliği
Create your Like Badge